اكبر تجمع للاساتذة الجزائريين  اكبر تجمع للاساتذة الجزائريين
recent

آخر الأخبار

recent
تربويات
جاري التحميل ...
تربويات

من لديه حق لدى وِزارة التربية يأخذه



وزيرة التربية نورية بن غبريت لـ"الخبر":

"من لديه حق لدى وِزارة التربية يأخذه"

صب المخلفات المالية لأغلب الأساتذة المتعاقدين قبل رمضان 

المؤسسات التي لم تنه البرنامج الدراسي تجري اختبارات الفصل الثالث في جوان

نحو دخول دراسي ورزنامة تدريس غير موحدتين بداية من الموسم 2017-2018

الجزائر:مصطفى بسطامي

قالت وزيرة التربية الوطنية نورية بن غبريت إنها أعطت توجيهات إلى المدراء الولائيين من أجل التسريع في عملية تسوية الوضعية المالية للأساتذة المتعاقدين، لكي يتقاضى أغلبهم أُجورهم قبل شهر رمضان، واضافت أن "كل من لديه حق لدى وزارة التربية سيأخذه دون مماطلة أو تأخير"، فيما قالت إن المؤسسات التي ينتظر أن تبرمج اختبارات الفصل الثالث قبل شهر جوان مطالبة بالتأكد من انهاء كل دروس البرنامج الدراسي.

أوضحت بن غبريت في تصريح خصت به "الخبر" أمس الاجراءات الجديدة المتخذة في إطار تسوية الوضعية المالية للأساتذة المتعاقدين وحتى المستخلفين في قطاع التربية، مفيدة بأنهم سيتحصلون على كل دينار من أجورهم، والمخلفات المالية العالقة ، معترفة بأن بعضهم لم يتحصل على راتبه منذ 3 سنوات، حيث وصفت هذا الأمر بـ"غير المعقول" متسائلة باستغراب في ذات السياق بالقول:"كيف لأستاذ يقدم خبرة أن لا يتقاضى عليها مقابلا؟!".

وأضافت بن غبريت بأن "عهد التأخر في الأجور انتهى، سواء بالنسبة للموظفين العاديين و الدائمين أو بالنسبة للأساتذة الذي يتم الاستنجاد بهم في إطار التعاقد أو الاستخلاف" وحول نفس الموضوع أوضحت بأنها أعطت تعليمات إلى المسؤولين المركزيين والولائيين على ضرورة تسريع وتيرة العمل على دفع أُجور المتعاقدين المُتأخرة ، ولم تستثن الوزيرة من القرار فئة المستخلفين، الذين قالت إنهم أيضا معنيون أيضا بالإجراء، مفيدة بأن التوجيهات التي أعطتها للمسؤولين المحليين هي ضرورة صب المخلفات المالية قبل شهر رمضان، وهذا لأسباب اجتماعية مُتعلقة بكثرة مصاريف الجزائريين خلال هذا الشهر.

غير أن المسؤولية نفسها اعترفت بوجود صعوبات من شأنها أن تعطل معالجة بعض الملفات العالقة، خاصة وأن مديريات التربية لا تعمل بنفس الوتيرة "بعضها نشيطة وأُخرى أقل نشاطا وهكذا" وأعطت المتحدثة مثالا ببعض المتعاقدين الذين وُظفوا بطريقة "استعجالية" في مناصب لا تتوافق مع طبيعة الشهادة التي يحوزونها ، الأمر الذي يجعل المراقب المالي على مستوى الولاية يرفض التأشير على ملفاتهم، ولمعالجة مثل هذه الوضعيات قالت إن مدراء التربية مطالبون بارسال ملفات المعنيين إلى الوزارة الوصية التي بدورها تعمل على العثور على حلول باستشارة مصالح الوظيف العمومي.

كما ذكرت بن غبريت إن المدراء مطالبون أكثر من اي وقت مضى ببذل جهد مضاعف لإنجاح هذه العملية، وذلك لأناه تزامنت مع امتحانات نهاية السنة التي تستدعي تجنيد جميع الموظفين، وانتهت بمخاطبة المتعاقدين بالقول:"اصبروا قليلا وامنحونا بعض الوقت وسنسوي جميع الوضعيات".

على صعيد آخر تطرّقت بن غبريت بالتفصيل إلى رزنامة اختبارات الفصل الثالث، مفيدة بأن مدراء التربية وبالاتفاق مع مدراء المؤسسات التربوية وهيئة التفتيش يمكنهم تقديم الاختبارات، غير أن هذا مرتبط، حسب المسؤولة ، باحترام تنفيذ البرنامج الدراسي، أما المؤسسة التي لا تنهي البرنامج فتنظم الاختبارات في شهر رمضان.، مشيرة إلى أن هذا الإجراء ليس خاصا بالسنة الجارية وأنه سيُطبق كل سنة.

وكشفت الوزيرة حصريا لـ"الخبر" عن تعميم هذا الإجراء على الدخول المدرسي وحتى على ساعات التدريس، حيث قالت في هذا الشأن:"لا بد أن نفرق بين الإجراءات الوطنية والضرورية، وبين الاجراءات والوضعيات التي يمكن أن تحل على المستوى المحلي" مفيدة بأن "تحديد رزنامة الامتحانات ليست مسؤولية إدارية ولكن بيداغوجية محضة" وعليه قالت إنه يمكن تنظيم دخول مدرسي غير مُوحد، لكنها اشترطت تنظيم المسؤولين المحليين (مدراء تربية، مفتشين، ومجتمع مدني ومحلي) لحملة تحسيسية تنتهي بالإجماع على إجراء ما أو رزنامة محددة، مثل الدِراسة بداية من الساعة السادسة صباحا أو تأخير الدخول المدرسي، وهكذا، وانتهت بالقول:"إن المعيار الوحيد لدينا هو انهاء البرنامج الدراسي".

لكنها شددت على أن هذا القرار قد يدخل حيز التنفيذ بداية من الدخول المدرسي 2017-2018، "لكن المبادرة تبقى للمسؤولين المحليين" .

وأوضحت بن غبريت أن تطبيق جميع هذه القرارات يتطلب تعزيز الحوكمة على المستوى المحلي، ومتابعة المدراء ومراقبتهم والاجتماع معهم بشكل دوري.

التعليقات



إذا أعجبك محتوى مدونتنا نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد المدونة السريع ليصلك جديد المدونة أولاً بأول ، كما يمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

إتصل بنا

جميع الحقوق محفوظة

اكبر تجمع للاساتذة الجزائريين

2016