اكبر تجمع للاساتذة الجزائريين  اكبر تجمع للاساتذة الجزائريين
recent

آخر الأخبار

recent
تربويات
جاري التحميل ...
تربويات

امتحان العلوم كان سهلا.. والحمد لله أعدنا البكالوريا

أكد مترشحو البكالوريا، أن امتحان مادة علوم الطبيعة والحياة كان سهلا للغاية مقارنة بالدورة الماضية، وأن الأسئلة جاءت واضحة ولم تتضمن أي فخ يمكن أن يقع فيه التلاميذ عكس الدورة السابقة التي كان موضوع العلوم الطبيعية فيها غامضا وغير مفهوم، مما جعل كثيرين يعلقون «الحمد لله لأننا أعدنا البكالوريا».قال المترشحون الذين تحدثت إليهم $، أمس، في اليوم الرابع من امتحان دورة البكالوريا مكرر، أن امتحان مادة العلوم كان في متناول جميع التلاميذ، حيث قال مترشح من ثانوية عبد الحق بن حمودة «إن الامتحان كان سهلا للغاية واستطعت الإجابة على تمارين الموضوع الأول، حيث كان لدينا الوقت الكافي حتى للإجابة على الموضوعين كلاهما، كما أنهما كانا في متناول الجميع».من جهتها قالت مترشحة أخرى «كنت متخوفة من مادة العلوم باعتبار أنها مادة أساسية، وكنت خائفة من أن يكون الموضوع مشابها لموضوع الرياضيات الذي لم أستطع فك شيفراته، لكن الحمد لله الامتحان كان في متناول التلميذ المتوسط».من جهته، قال مترشح آخر «الامتحان أعاد لنا الأمل من جديد من أجل الحصول على شهادة البكالوريا، خاصة أن امتحان الدورة الماضية كان صعبا للغاية، وأنا لم أكن من المترشحين الذين غشوا وحلوا المواضيع قبل دخولهم إلى قاعة الامتحان».وفي هذا الصدد أضاف ذات المترشح «أنا أعرف مترشحا أجاب على كل أسئلة الدورة الماضية، بعدما اطلع على الموضوع المسرب، لكن بعدما سألته اليوم بدا مكتئبا وقال لي إن الامتحان كان صعبا لأنه لم يطلع على الأسئلة، كما سبق وحدث في الدورة الماضية».من جهة أخرى، يجتاز اليوم المترشحون مادة العلوم الفيزيائية، والتي تعتبر آخر مادة يمتحنون فيها، حيث ينتظر التلاميذ أن تكون الأسئلة في متناول الجميع كي يضمنوا النجاح في امتحان البكالوريا.
المصدر

عن الكاتب

houssamyaya houssamyaya

التعليقات



إذا أعجبك محتوى مدونتنا نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد المدونة السريع ليصلك جديد المدونة أولاً بأول ، كما يمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

إتصل بنا

جميع الحقوق محفوظة

اكبر تجمع للاساتذة الجزائريين

2016