اكبر تجمع للاساتذة الجزائريين  اكبر تجمع للاساتذة الجزائريين
recent

آخر الأخبار

recent
تربويات
جاري التحميل ...
تربويات

نصائح و توجيهات للاساتذة الجدد

نصائح و توجيهات للمعلمين الجدد - نصائح للاساتذة الجدد - توجيهات للمعلمين الجدد
يتطلع المعلمون عامة، وحديثو العهد بالتعليم خاصة، إلى إرشادات تساعدهم على تحقيق تعليم فاعل ... تعليم يحقق أهداف المنهاج ويضفي على عملية التعلم الإثارة والمتعة.
فيما يلي إرشادات مهمة في ذلك، تمثل خلاصة لكل من:
مناقشات ندوة لمجموعة من المعلمين الخبراء.
نصائح مجموعة من علماء النفس المتميزين.
نصائح معلمين حاصلين على جوائز تقديرية.
خلاصة تجربة طويلة لأستاذ جامعي.
* إرشادات المعلمين الخبراء
كن إيجابياً. إن التقاط الأخطاء أمر مهم، لكن ملاحظة الطالب وهو يقوم بعمل صحيح وتعزيزه على ذلك مهم أيضاً.
قدّم تغذية راجعة سريعة. احرص على قراءة أوراق الاختبارات بسرعة وإرجاعها إلى الطلاب في اليوم الثاني، إذ يرحب الطلاب بالتغذية الراجعة السريعة.
كن متحمساً. يُساهم حماسك للتعليم في تحقيق تعلّم أفضل لطلابك. وان كان حماسك قليلاً لسبب أو لآخر، فحاول أن تجعل نظرتك إيجابية، وستجد أن حماسك قد ازداد.
لا تتوقع من الطلاب أن يكونوا متحمسين مثلك.
قدّم للطلاب أمثلة عملية كثيرة.
اطرح أسئلة ملموسة ومحددة. إن سألت الطلاب بعد مشاهدتهم لفيلم فيديو مثلاً: هل يوجد تعليق؟ فلن تحصل إلا على الصمت. لكن إن سألتهم: ما رأيكم بالمشهدالذي .....؟ فستثير نقاشًا مثيرًا.
كن صبورًا في انتظار الإجابات. لا تجب عن السؤال الذي طرحْتَهُ. انتظر بضع ثوانٍ، وابحث عن يد ترتفع أو حتى عن تعبير على أحد الوجوه يشير إلى رغبة في الإجابة. يُمكن أن تقوم بخطوة إضافية تضمن مشاركة الطلاب في الإجابة، وهي الطلب إليهم كتابة الإجابة قبل مناقشتها على مستوى الصف ككل.
لا تخجل من قول:"لا أعرف"، واستقبل أفكار الطلاب المتعلقة بكيفية الإجابة عن السؤال.
نظّم عصفًا ذهنيًا عن ذلك.
ركّز دائمًا على المفاهيم الرئيسة والمسائل الكبرى في المادة الدراسية.
* نصائح علماء النفس
أهم خصائص المعلم الناجح: سهولة الوصول إليه، والإبداع والإثارة، وتشجيع الطلاب ورعايتهم، والحماس، والمرونة والانفتاح الذهني، وغزارة المعرفة، والتوقعات الواقعية والعدل، واحترام مشاعر الطلاب.
التعليم الجيد هو الذي تميزه سلوكات مرتبطة بالانبساطية العالية، واللطف، والاهتمام بالآخرين والانفتاح، والسلوكات المرتبطة بالعصابية المتدنية.
* نصائح معلمين حاصلين على جوائز تقديرية
كن متمكّنًا من محتوى مادتك أولاً.
ادرس علم التعليم وفنّه.
لاحظ التعليم المتميز، واستفد مما قد ينفعك منه.
كن على صلة بأشخاص يقدرون التعليم.
كن مستعدًا لتجريب أفكار وأساليب تعليمية جديدة.
انظر إلى الاختبارات باعتبارها شكلاً من أشكال التعلم وليست فرصاً للاختبار فقط.
لن تكون فاعلاً طوال الوقت، لكن كافح حتى تعطي أفضل ما عندك يومياً.
كن متحمساً.
اطلب أفضل ما عند الطلاب، واصبر على ذلك.
اعتنِ بالطلاب عناية حقيقية.
تحدث مع الطلاب خارج الصف.
اعرف طلابك.
تذكر أنك كنت طالباً يوماً ما.
ركّز على الطلاب ذوي الاحتياجات الخاصة والمهارات المتنوعة.
اطلب تغذية راجعة، وتقبّل النقد الذي يوجهه لك الطلاب بصدر رحب.
عندما ينتهي حبك للطلاب، انسحب من الموقف التعليمي، وعندما يذهب منك المرح تحول إلى إداري.
* خلاصة تجربة طويلة لأستاذ جامعي
احفظ أسماء طلابك
توجد ست طرق تجعل الناس يحبونك. أولها أن تحفظ أسماءهم، فاسم الشخص هو أكثر الأشياء جمالاً وأهمية عنده. والطرق الخمس الأخرى هي: الاهتمام الحقيقي بالآخرين، والابتسام، والاستماع الجيد وتشجيع الآخرين على التحدث عن أنفسهم، والتحدث في ضوء اهتمامات الآخرين، وإشعار الشخص الآخر أنه مهم. وقد استعملتُ في أوقات مختلفة، ثلاث استراتيجيات لحفظ أسماء الطلاب:
تمرين التكرار
كنت عندما أُدرسِّ الصف لأول مرة، اطلب إلى طالب أن يقول اسمه واسم عائلته، وإلى طالب آخر أن يعيد اسم الطالب الأول ويضيف إليه اسمه، ثم يعيد الطالب الثالث اسمي الطالبين السابقين، ويضيف إليهما اسمه، وهكذا. واختم التمرين بإعادة أسماء الطلاب جميعهم، وأضيف إليها اسمي. كنت أخبر الطلاب أننا هنا لنساعد بعضنا بعضاً عندما ننسى الأسماء. وأنّ نسيان طالب واحد للأسماء يتيح لنا الفرصة للتعلم والتذكر من جديد. ومع ذلك، فقد حدث النسيان بمعدل أقل بكثير ممّا توقعت. كما أنّ الثغرات التي كانت تحدث في التذكر – خاصة الأسماء التي تسبق اسم الطالب مباشرة، ولم يكن لها بالتالي أي تكرار – وفّرت لنا فرصاً لمراجعة مبادئ الذاكرة. كما أنّ ملاحظاتي للحركات الجسمية المتنوعة التي يوحي بعضها بالاسترخاء، وبعضها الآخر بالتوتر والتي كانت تظهر على الطلاب الذين أكملوا المهمة، وأولئك الذين ما زالوا ينتظرون أن يكملوها، وفرت فرصة لفهم الراحة الممتعة، واستشراف التوتر والإثارة عند هؤلاء الطلاب. وقد كنت ألاحظ أن هذا التمرين الذي كان يكسر الجليد في الصف، ويشرك كل طالب، استغرق نصف ساعة تقريباً فقط.
قوائم الطلاب المصوّرة
عندما زادت حاجتي إلى المساعدة مع تقدم السنين، توجهت إلى تصوير الطلاب. ولكي أوفر لنفسي نظرة بانورامية شاملة، فقد ألصقت ثلاث أو أربع صور للصف على ورقة، كان الطلاب قد كتبوا أسماءهم عليها بحسب المقاعد التي جلسوا عليها في ذلك اليوم. وعملت على دراسة هذه القوائم مدة نصف ساعة في البيت، بالإضافة إلى ممارسة استدعائها أحياناً- قبل الحصة مباشرة - فأصبحت نتيجة لذلك قادراً على تذكر أسماء الطلاب.
الزيارات الخاطفة
قد يكون لديّ مقدار من القلق يفوق ما لدى أعضاء هيئة التدريس الآخرين. وكثيرًا ما ولّد البدء بتدريس صف جديد في نفسي الإثارة، كما ولّد مشاعر الرهبة خاصة من الطلاب الجدد الذين لم أتمكن حتى اللحظة من الفوز بصداقتهم وحماسهم. ولكي أشكّل صداقات سريعة معهم، إضافة إلى حفظ أسمائهم، فقد خصصت يوماً في الأسبوع الأول، لمقابلتهم في مكتبي، وتبادل أحاديث التعرف إلى بعضنا بعضاً، مُخصّصًا خمس دقائق لكل منهم. إن اللقاء مع 10 طلاب في الساعة، مكّنني من التحدث مع 70 طالباً تقريبًا خلال سبع ساعات مكثفة، لكنها ممتعة. وقد دارت الأسئلة حول أمور بسيطة: من أين أنت؟ ما الذي جاء بك إلى هذه الجامعة؟ ما اهتماماتك؟ هل لديك أي أسئلة أستطيع أن أجيب عنها؟ وشكرتهم بعدها على المجيء، وقلت إنني أرحب بهم فيما لو جاءوا مرة ثانية. وعندما التقيت بالصف في المرة التالية، شعرت أنني مرتاح جدًّا وكأنني بين مجموعة من أصدقائي.
قلّل من الخلافات المتعلقة بالاختبار
أعتقد أننّا جميعًا نكره إعادة أوراق الاختبار للطلاب، ونكره تخصيص حصة لمناقشة الطلاب علنًا فيما يتعلق بتعليل إجابات أسئلة الاختيار من متعدد، أو الدفاع عن النقاط التي نخصصها للأسئلة المقالية. وللتقليل من هذه الخلافات، طلبت إلى الطلاب أن يحدثوني عن الأسئلة المرتبطة بالامتحان بعد انتهاء الحصة. وقد وفّر هذا الإجراء مناقشة الحالات الفردية المختلفة. كما أعطيت الطلاب خيارًا إضافيًا عندما يواجهون سؤالاً يبدو أنه غامض. وكان الخيار، كتابة فقرة قصيرة عن السؤال. فإن استطاعوا أن يظهروا فهمًا دقيقًا للسؤال، يحصلون على علامة كاملة، وإن لم يفعلوا، لن يحصلوا على علامة. وقد أزال هذا الإجراء التذمر والشكوى اللذين كان يبديهما الطلاب حول عدم دقة الأسئلة.
نظّم الصف
تشير الملاحظات أنّ الطلاب يشعرون بالألفة والحيوية عندما يجلسون متقاربين في الصف. لذا حاول إيجاد بيئة صفية مثالية، بأن تُجلس صفك في غرفة لا تتسع لأكثر منهم. ورتّب المقاعد على شكل قوس، بحيث يرى الطلاب وجوه بعضهم بعضًا، ويتّجهون نحوك في الوقت ذاته. احضر إلى غرفة الصف مبكرًا، واجمع المقاعد الزائدة في إحدى الزوايا الخلفية، ورتّب المقاعد الأخرى بعضها بجانب بعض، أو اعزل الصفوف الخلفية عن الصف.
احذر "لعنة المعرفة"
يصف مصطلح "لعنة المعرفة" عدم قدرتنا على رؤية العالم كما يبدو للآخرين الذين ليست لديهم معرفتنا. وتشير الدراسات أن المتحدثين يبالغون عادة في تقدير دقة فهم المستمعين للرسالة المقصودة بما يتحدثون عنه. ويفترضون أنّ ما هو واضح لهم، سيكون واضحًا كذلك للمستمعين. إنّ "لعنة المعرفة" هذه مصدر مؤكد من مصادر سوء الفهم ليس بين الأصدقاء والأحباء فحسب، بل وبين المعلمين وطلابهم كذلك، وبين المؤلفين والقرّاء. فكل ما يمكن أن يُساء فهمه سيُساء فهمه فعلاً. وعندما نعرف شيئًا، يصبح من الصعب علينا تقدير كيف يكون من لا يعرف. لكننا نستطيع، بالحد من افتراضاتنا، أن نمكّن طلابنا عبور الجسر الممتد بين الجهل والمعرفة.
قلّل من إلقاء المحاضرات
بعد أن ألفّت كتابي – الذي سرق أفضل محاضراتي- بدأت أميل إلى التخفيف من الكلام، وأقدّم للطلاب مقتطفات قصيرة من المفاهيم الرئيسة والصعبة ممزوجة بخبراتي الذاتية، مما جعل الطلاب أكثر انغماسًا في تعلمها. كانت نتائج تقويم الطلاب للمقرر مرضية، ولم يظهر أي تراجع في أداء الطلاب على الاختبارات التي غطّت فصول الكتاب المقرر كافة.
ولاشك في أن هذا معقول تمامًا. فإذا علمنا أن القارئ العادي يمكن أن يستوعب الكلمات بسرعة تبلغ ضعفي حديث المعلم- ويمكنه أن يتوقف ليعيد قراءة المادة الصعبة - فإنّ المحاضرة تكون طريقة غير فعالة في نقل الكلمات من رأس إلى آخر. وقد أدت إجراءات ضبط الجودة الشاملة إلى أن تكون الكتب أكثر شمولاً، وأشد تنظيمًا، وأدق مراجعة، وأفضل تحريرًا، وأكثر جاذبية وتشويقًا.
نشّط الطلاب
يقول المختصون عن مزايا العروض الصفية أنّ أفضل استعمال لوقت الصف لا يكون في تعليم الأشياء بل في عمل الأشياء مثل – سرد القصص، وإعطاء الأمثلة، وتقديم مفاهيم جديدة، وتقديم العروض – بطرق تثير دافعية الطلاب لقراءة كتاب، أو طرح أسئلة مهمة، والتعلم الذاتي. إنّ العروض الصفية، كأي ابتعاد عن النمط التلقيني المباشر، يمكن أن توفر بعض المعالم التي تجعل التعليم أكثر متعة لك ولطلابك، على حد سواء.
لقد صممت أو جمعت من الآخرين سلسلة من العروض (1) السريعة جدًا، و(2) الموثوقة، و(3) الدرامية و(4) الفاعلة في التدريس، و(5) التي تُعدّ مجرد متعة خالصة. وكانت نتيجة تطبيقها في الغرفة الصفية مثيرة جدًّا. كما شغلت طلابي بالبرامج التفاعلية الحاسوبية كنشاط خارج الصف، مما أعطى نتائج تعلّمية مثيرة أيضًا.
إذن، تعلّم أسماء طلابك واجعلهم أصدقاءك، وقلّل من الخلافات المتعلقة بالاختبارات، ونظّم مساحة غرفة الصف، واحذر لعنة المعرفة، وخفّف من إلقاء المحاضرات التلقينية، ونشّط الطلاب، لترى كيف حققت لطلابك ولنفسك جوًا تعليميًا أكثر جدوى ومتعة وراحة.



عن الكاتب

Radouan Const Radouan Const

التعليقات



إذا أعجبك محتوى مدونتنا نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد المدونة السريع ليصلك جديد المدونة أولاً بأول ، كما يمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

إتصل بنا

جميع الحقوق محفوظة

اكبر تجمع للاساتذة الجزائريين

2016