اكبر تجمع للاساتذة الجزائريين  اكبر تجمع للاساتذة الجزائريين
recent

آخر الأخبار

recent
تربويات
جاري التحميل ...
تربويات

التقويم في المقاربة بالكفاءات




التقويم في المقاربة بالكفاءات
تمهيـــد  
 لقد عرفت التربية في العشريتين الأخيرتين من القرن الماضي تغيرات عديدة على مختلف الأصعدة:
▪ في بناء المناهج: أصبحت قائمة على المقاربة بالكفاءات
▪ في بناء التعلم: الانتقال من المدرسة السلوكية إلى المدرسة البنائية
▪ في مواضيع التقويم: من تقويم المعارف إلى تقويم الكفاءات
▪ في أشكال التقويم: من التفسير المحكي للنتائج إلى التفسير المعياري لها
▪ في وسائل القياس: من اختبارات المعارف إلى الوضعيات / المشكلات
▪ في كيفية تبليغ نتائج التعلم: من النقطة العددية إلى السلالم الوصفية.

لقد حدثت هذه التغيرات نتيجة أبحاث وتيارات بيداغوجية أهمها علم النفس المعرفي وتنظيم المعارف السابقة للمتعلم وتحويلها وطرق كسب المعرفة (متى أستعمل هذه الطريقة أو تلك في العمل؟) بالإضافة إلى الدافعية والسياق الاجتماعي للتعلم (المقاربة التعاونية)

تطور النظرة إلى التقويم:
في خضم هذه التطورات ينظر إلى التقويم على أنه أداة التي تستعمل في خدمة التعلم بدل العمل على انتقاء المتعلمين وتصنيفهم.
وعليه فإن الأغراض المأمول تحقيقها منه وفق هذه النظرة هي:
·        السماح بالحكم على مهارة المتعلم في إنجاز مهام عقلية ذات دلالة.
·        إعطاء فرصة للمتعلم بالكشف عما حفظه والبرهنة عما يعرف إنجازه.
·        وضع التلميذ أمام مجال واسع من الوضعيات التي تترجم بشكل أحسن وضعيات التعلم التي ينبغي أن تكون متنوعة ومحفزة: مشاريع، محاولات ومناقشات.
·        السماح للمتعلم بالعمل وتحسين جوابه (المسار والنتيجة).
·        استعمال المعايير للتمعن في نوعية الجواب.

 تقويم الكفاءات:
تتطلب المقاربة بالكفاءات اللجوء إلى طرق تقويم فعالة، والمبدأ الأساسي في ذلك هو أن يجرى هذا التقويم في إطار سياق معين (التقويم السياقي) بمعنى:
- أن تمثل وضعية التقويم التي يقترحها المقوم بمهمة تنفذ من طرف التلاميذ في نهاية التعلم
- أن وضعية التقويم شاملة قدر الإمكان.
- أن تستدعي عددا معتبرا من مجالات المعرفة التي المقررة على التلاميذ.
يشكل حكم المعلم الطابع الغالب لكل ممارسة تقويمية في المقاربة بالكفاءات.
من أهم أغراض ممارسة التقويم في القسم هو توجيه تدرج كل تلميذ في تعلماته وتسهيلها له. فالمعارف والمعارف الفعلية والمعارف السلوكية التي يجب على المتعلم أن يستعملها بالشكل المناسب تكون أيضا موضوع تقويم.
وهكذا تمثل الكفاءة والوضعية وكذا التدرج والحكم عناصر أساسية لممارسة تقويمية في القسم. فمن منظور المقاربة بالكفاءات ينص التقويم على اقتراح وضعية معقدة أو عدة وضعيات تنتمي إلى نفس العائلة (المجال) من الوضعيات التي تحددها كفاءة معينة بحيث تتطلب من التلاميذ إنتاجا مركبا لحلها.



مــاذا نقوم في الكفاءة ؟
إذا رجعنا إلى تعريف الكفاءة على أنها القدرة على تجنيد مجموعة من الموارد الداخلية والخارجية قصد معالجة وضعية معقدة تنتمي إلى نفس العائلة من الوضعيات سوف يتبين لنا أن الجوانب التي ينبغي أن تنصب عليها عملية تقويم الكفاءة هي.
1 ـ  الموارد اللازم تجنيدها :
تنقسم الموارد التي تقيم في الكفاءة إلى موارد داخلية وموارد خارجية.
أ ) الموارد الداخلية و تتعلق بالمعارف و المعارف الفعلية و المعارف السلوكية.
ب ) الموارد الخارجية و ترتبط بكل أشكال الوثائق و السندات التي يكون المتعلم  بحاجة إليها و تمثل جزء من الكفاءة ( وثائق ، سندات ، مخططات ... )
 2 ـ الوضعية المعقدة:
 نعني بالوضعية المعقدة هنا أحد نشاطات الإدماج التي يوضع المتعلم في إطارها لتقديم إنتاج معين يبرهن من خلاله على مدى تحويل تعلماته أي قدرته على توظيفها في وضعيات جديدة. يتعلق الأمر في اللغة العربية مثلا بمواضيع التعبير بنوعيه الكتابي و الشفهي و إعداد و المشاريع و إنجازها ..
ينبغي التأكد من تحكم المتعلم في هذه الموارد قبل تجنيده لها في الوضعيات المعقدة مثل قدرته على استرجاع المعارف التصريحية والمنهجية والظرفية والشرطية والمفاهيمية وقدرته على توظيف السندات والوثائق المختلفة ومدى تكيفه مع زملائه في الأعمال الفوقية ومن  ثمة ننتقل إلى تقويم الكفاءة ذاتها وذلك بالوقوف على نوعية الإنتاج المطلوب و مستوى النجاح في تجنيد هذه الموارد.

متى تتم عملية تقويم الكفاءات ؟
يمكن التمييز بين ثلاثة أشكال من التقويم و ذلك وفق الوقت الذي يجرى فيه و الغرض المرجو من ورائه. و عليه نجد:
o      التقويم التشخيصي.
 يجرى قبل الفعل التعلمي و نهدف من ورائه الوقوف على المواد القبلية للتلاميذ قصد تدارك الناقص منها قبل الانطلاق في التعلم اللاحق.
o      التقويم التكويني
يساير الفعل التعلمي و الهدف منه مساعدة التلاميذ على التعلم أي على تنمية الكفاءة (أو الكفاءات) المدرجة في المنهاج.
ينبغي هنا على المعلم أن يميز بين هذا التقويم والمراقبة التي تختم بجزاء في شكل نقطة عددية. لا يمكن لتلميذ أن يتعلم ويخطئ ويتدرج في تعلمه إذا كانت إنتاجاته ستخضع إلى التنقيط.يعتمد التقويم التكويني إذا على إمكانية تحقيق التلاميذ إنتاجات مؤقتة تكون بمثابة حجج تسمح بتحديد الأخطاء وتجريب الطرق...ينبغي ألا تكون هذه الأعمال محل تصحيح دوري أو أن تخضع للتنقيط.
وبذلك سوف يتعلم التلاميذ خلال عدة حصص دون خوف من الجزاء أو التفكير في أي حكم يصدر عليهم
إن التقويم التكويني الذي لا مكانة فيه للنقطة هو الوحيد الذي يساعد التلاميذ على التعلم، إنه يسمح لهم:
   ▪ 
بتشخيص المشكل المطروح أثناء حصص مجابهة المهمة . سيحتكون بالمشكل ويحاولون البحث عن الحلول و تقديم الفرضيات و القيام بمحاولات دون السعي إلى التكهن بالجواب الصحيح المنتظر من المعلم.
   ▪  بإدراك مستوى نجاحاتهم و الوعي بحاجاتهم إلى التعلم عند بناء شبكات المعايير التي تسمح لهم بتصور المهمة الناجحة و إعداد أدوات التقويم الذاتي كما يكتشفون بأن الأخطاء ما هي إلا وسائل للتعلم
 ▪   بأخذ الوقت الكافي أثناء حصة الدرس للوقوف على المكتسبات و النجاحات التي تحققت و قياس ما تبقى للتعلم قصد تحسين هذه النجاحات.
  ▪ بربط المكتسبات النقطية بكفاءات أكثر تعقيدا . فالتقويم التكويني لا يجرى إلا على هذه الكفاءات.
o      التقويم التحصيلي
ينجز في نهاية الفعل التعلمي و الغرض منه تأهيل المتعلم بالتأكد من مدى تحكمه في الموارد الضرورية لتنمية الكفاءة و كذا تقويم الكفاءة ذاتها بالتحقق من فعالية معالجة الوضعية المقترحة يركز في الكفاءة على التقويم التكويني الذي يتماشى و نصب الكفاءة و على التقويم التجميعي الذي ينصب على الموارد و على قدرة المتعلم على توظيفها في وضعيات جديدة.
o      التقــويم الذاتــي:
هو التقويم الذي يجريه المتعلم نفسه على تعلمه و تدرجه. للتقويم الذاتي أهمية كبيرة في تعلم التلاميذ ، فهو :
 ▪  يبين لهم نقاط القوة و نقاط الضعف  / ▪  يكشف لهم عن مستوى تدرجهم
▪  يحفزهم على بذل الجهد  /  ▪  يعودهم على تحمل المسؤولية
▪  يكسبهم الثقة بالنفس يتعين على المعلم أن يشجع التلاميذ على التقويم الذاتي بتدريبهم على إعداد الشبكات و الملفات المتعلقة به و ذلك قصد المتابعة المستمرة التلقائية لتعلمهم.

ما هي الوسائل المعتمدة في تقويم الكفاءات ؟ 
لكي يكون المعلم موضوعيا في تقويم إنتاجات التلاميذ المعقدة يتعين عليه استخدام عدة وسائل منها شبكات التصحيح (التقييم ) التي يدرج فيها مؤشرات الكفاءة و معايير الأداء و قائمة التحقق و السلم الوصفي الشامل و التعاليق. في ما يأتي توضيح لكل وسيلة :
1 ـ شبكة التقويم (التصحيح) (grille d'évaluation):
تعرف شبكة التقويم على انها أداة تسمح بحصر عناصر وعمليات وأفعال عن وضعيات تعلمية معينة قصد تحقيق أغراض تقويمية.
 تتشكل الشبكة من مؤشرات الكفاءة (Indicateurs de compétence) ومعاييرها ( Critères) و كل معيار يرفق بسلم (Echelle) من ثلاثة أو أربعة أو خمس نقاط.
▪ المعـيـار :
 يعرف المعيار بأنه المؤشر الذي يسمح بإبراز شيء أو مفهوم أو المؤشر الذي يعتمد عليه في إصدار حكم على موضوع ما، أو هو وجهة نظر، يعتمد عليها في تقويم إنتاج أو أداء أو أي نشاط من نشاطات المتعلم.
و بعبارة أخرى نقول يمثل المعيار الأبعاد المجردة المنتوج المنتظر، أي خصائصه و الذي يراد تقويمه و ذلك بتقديره و ملاحظته وفق أداة مرجعية معدة مسبقا. ينعت هذا المعيار بمعيار النجاح (Critère de réussite) لكونه يعبر عن نوعية الإنتاج.
تحيلنا المعايير إذن إلى الصفات النوعية التي يمكن أن تكون متدرجة و التي يعبر عنها عادة بلفظ واحد أو عدة ألفاظ مثل: التناسق، ثراء اللغة، الدقة ، صواب التحجيج ، الفاعلية ، الترابط ، ...
▪ المؤشــر:
 أما المؤشر  فإنه يبين بشكل ملموس العناصر اللازم ملاحظتها في كل إنتاج للتأكد من أن هذا المؤشر أو ذاك قد تم أو لم يتم التحكم فيه . يسمي البعض المؤشرات معايير الإنجاز (Critères de réalisation).
▪ سلم التقدير :
تعد سلالم التقدير لإصدار أحكام نوعية أو كمية على المؤشرات من خلال إنتاج المتعلم .يمكن توحيد السلم في كل المعايير و عندما يدعى السلم وحيد الشكل(Echelle uniforme) مثل سلم الامتياز (Echelle d'excellence) كما يمكن أن يتخذ شكل سلم وصفي (Echelle descriptive ) أي يتنوع بتنوع المعايير.
2 ـ قائمة التحقق (liste de vérification) :
تتكون من معالم يمكنا أن نسجل وجودها من عدمه وفق الثنائية "كلها أو لاشيء".
3 ـ السلم الوصفي الشامل (Echelle descriptive globale):
هو وسيلة لإصدار الأحكام بحيث يرفق فيه كل بند بفقرة تتضمن صفات أو أبعادا عديدة لما يراد تقويمه، بحيث نربط هذه الفقرة بعدد يتدرج من 1إلى 4 .
4 ـ التعليـــق (commentaire ):
يكتب في أسلوب حر و مكيف حسب كل تلميذ. لا يرفق بنقطة عددية .
5 ـ  الملف التعلمي التقويمي (Dossier d'apprentissage et d'évaluation portfolio):
يفيد الملف التعلمي التقويمي في التقويم الذاتي.إنه أداة تسمح للتلميذ بتسجيل إنجازاته الشخصية دوريا.
يتكون هذا الملف من حافظات يضع فيها التلميذ الوثائق التي تبين حالة مساره التعلمي في كل مادة .
ينبغي على التلاميذ أن يتعلموا كيفية التعامل معه و ضبطه باستمرار و على المعلم تشجيع كل تلميذ على إعداده و مسكه حتى يكون بمثابة المرآة العاكسة الموثقة لمسارهم التعلمي 

سلالم التقدير في تقويم الكفاءات.
 اقترح في تقويم الكفاءات سلالم تقدير نوعية بعضها خماسي الدرجات و البعض الآخر رباعي .
السلم ذو الدرجات الخمسة
1 ـ كفاءة غير مكتسبة  (La compétence reste à acquérir) :
في حالة ما إذا برهن المتعلم عن عجزه في تنفيذ المهمة المنوطة به و على المعلم في هذه الحالة أن يقوم بنشاط تعليمي خاص معه.
2 ـ الكفاءة في طور الاكتساب (La compétence est en train d'être acquise): وهذا إذا كان تدرج التلميذ ملموسا ، غير أنه بحاجة إلى نشاط تعليمي خاص بحكم أن تعلمه جزئي ( تبعية قوية لسياق التعلم
3 ـ كفاءة بحاجة إلى مران  (La compétence est à entraîner):عندما يعبر عنها التلميذ في الوضعيات الخاصة المألوفة لديه.
4 ـ  كفاءة بحاجة إلى دعم (La compétence est à renforcer) عندما يعبر عنها في وضعيات مضبوطة و لكن في استقلالية متنامية.

5 ـ كفاءة مؤكدة (La compétence est confirmée) عندما يعبر عنها في مشاريع عمل تسمح بالتحويل و إعادة توظيف شبكات الكفاءات .
إذا كان السلم السابق يتضمن خمس تقديرات للحكم على كفاءة التلميذ فإن هناك من يقترح سلما بأربع تقديرات فقط هي :
أ ) كفاءة مكتسبة إلى أبعد من عتبة النجاح (compétence acquise au delà du seuil de réussite) هذا يعني أن الكفاءة عبر عنها في مشاريع عمل سمحت بتحويل شبكات الكفاءات و إعادة توظيفها
ب ) كفاءة في مرحلة التنمية ( compétence en phase de développement ): بمعنى أن المتعلم لم يبلغ بعد عتبة النجاح المأمولة إلا أن اكتساب الكفاءة بدأت تلوح في الأفق.
ج ) كفاءة غير ملاحظة ( Compétence non observée): لا يمكن ملاحظة المؤشرات المرتبطة بالكفاءة أي لا شيء يدل على أن المتعلم استفاد من تعلمه.

ما مكانة النقطة العددية في تقويم الكفاءات؟
من السابق لأوانه القول بتجاهل النقطة العددية في تقويم الكفاءات. سيكون للنقطة مكانة هامة في هذا التقويم و خاصة في التجميعي منه لأن كل الأحكام التي ستصدر بشأن تعلم التلاميذ ، الانتقال إلى القسم الأعلى أو الرسوب سوف تبقى مستندة إليها.               

عتبة النجاح في تقويم الكفاءات :
إن التقويم في المقاربة بالكفاءات أقوى في مساعدة التلميذ على التعلم في حين لا  تسمح المقاربة التقليدية التي تعتمد على التفتيت إلا بتقديم النتيجة في شكل عدد تقود في غالب الأحيان إلى مقارنة أداء التلميذ بأداء زملائه.
ماذا تعني النقطة 15/20 ؟ ما هي النقطة التي يجب الحصول عليها في اللغة أو الرياضيات للحكم على إجادة اللغة أو على فهم الرياضيات ؟ من الصعب الإجابة عن هذه الأسئلة في الممارسة التقليدية للتقويم و على العكس من ذلك يسمح التقويم في المقاربة بالكفاءات بتحديد عتبة النجاح

خـاتمـــــة:

إن تقويم الكفاءات الذي ينصب على الموارد و الإنتاج المعقد ما زال بحاجة مازال بحاجة إلى أبحاث و خاصة في الوسائل التي ينبغي الاستعانة بها في تنفيذه رغم أن أغلب الباحثين يضعون شبكة التصحيح على رأس هذه الوسائل إلا أن الممارسة داخل القسم تبين أن التقويم ينصب بالدرجة الأولى على المحتويات في غالب الأحيان.

التعليقات



إذا أعجبك محتوى مدونتنا نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد المدونة السريع ليصلك جديد المدونة أولاً بأول ، كما يمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

إتصل بنا

جميع الحقوق محفوظة

اكبر تجمع للاساتذة الجزائريين

2016