اكبر تجمع للاساتذة الجزائريين  اكبر تجمع للاساتذة الجزائريين

recent

آخر الأخبار

recent
تربويات
جاري التحميل ...
تربويات

مساعي للقضاء على مشكل الاكتظاظ بفتح مؤسسات تربوية جديدة


استرجاع مدارس بـ14 بلدية في انتظار 6 أخرى الأيام القادمة

قابل تلاميذ عدد من بلديات العاصمة، عمليات تدشين عدة مؤسسات تعليمية بشرق ووسط وغرب ولاية الجزائر، برفض الانتقال إليها واستكمال الموسم الدراسي بها بعيدا عن مشكل الاكتظاظ، وهو ما أيدته جمعية أولياء التلاميذ التي رفضت المخاطرة بمستقبله بنقله وسط العام الدراسي، في وقت تسابق الوصاية الريح من أجل القضاء على الاكتظاظ بالأقسام واسترجاع المؤسسات الدراسية المحتلة من قبل نزلاء غير شرعيين.
استهجنت المسؤولة الأولى عن قطاع التربية نورية بن غبريط، ردت فعل تلاميذ المؤسسات التعليمية التي تم تدشينها أول أمس من قبلها، مؤكدة على هامش الزيارة التفقدية لعدد من مؤسسات القطاع بمختلف بلديات الجزائر العاصمة، أن جهود الوصاية تسعى إلى تقليص عدد التلاميذ بالأقسام الدراسية للأطوار الثلاث، الابتدائية، المتوسطة والثانوية لتصل 20 تلميذا بالقسم الواحد بدلا من العدد الحالي البالغ 40 تلميذا. فيما يقابل هؤلاء مساعيها بالرفض، كما حدث مع تلاميذ الثانوية الجديدة ببلدية رغاية تحت اسم المجاهد ” شوقي مصطفاوي” المجهزة بأحدث التجهيزات والمعدات والمنجزة بطراز بناء عصري يحتوي على كامل متطلبات التلاميذ ويوفر لهمن الراحة والضروريات على أكمل وجه، بسبب أن عملية انتقالهم من الثانوية القديمة ستتم في وسط الموسم الدراسي، رافضين وأولياؤهم جملة وتفصيلا الأمر ومفضلين البقاء في الأقسام القديمة المكتظة، وهو ذات الحال بابتدائية محمد يعقوبي بحي الرمضانية ببلدية الكاليتوس، والمتوسطة الجديدة بحي عين المالحة ببلدية جسر قسنطينة، والتي تم تدشينها خلال ذات الزيارة. وقابل أولياء التلاميذ المعنيين بالدراسة في هذه المؤسسات التعليمية بالرفض خوفا من اختلال التوازن الدراسي لدى أبنائهم باعتبار الانتقال سيتم وسط الموسم وسيشهد تغييرا في الطاقم التعليمي، خوفا من تأثيره سلبا على مردودهم الدراسي، مؤكدة الوزيرة على ضرورة تنظيم حملات تحسيسية لهؤلاء الأولياء بغية استيعابهم الوضع وتخطي مشكل الاكتظاظ كما تخطط له الوصاية.

من جهة أخرى أكدت إحصائيات مديريات التربية للعاصمة استرجاع 183 قسم، ما يعادل 12 مجمع مدرسي، و38 مطعما ودورات المياه وكذا 100 مكتب إداري تابع للمجمعات المدرسية بعدد من مؤسساتها كانت مستغلة من قبل أناس غير شرعيين، والبالغ عددهم 257 محل تجاري، و454 عائلة كانت تقطنها، حيث تم لحد الساعة تحرير 67 قسما دراسيا تم تهيئته وتحويله للدراسة، و18 مطعما مدرسيا، إلى جانب 59 مكتبا إداريا بـ 14 بلدية.
منقول من جريدة الفجر

التعليقات



إذا أعجبك محتوى مدونتنا نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد المدونة السريع ليصلك جديد المدونة أولاً بأول ، كما يمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

إتصل بنا

جميع الحقوق محفوظة

اكبر تجمع للاساتذة الجزائريين

2016