اكبر تجمع للاساتذة الجزائريين  اكبر تجمع للاساتذة الجزائريين
recent

آخر الأخبار

recent
تربويات
جاري التحميل ...
تربويات

ابن قسنطينة و17 متأهلا تفوقوا على 3 ملايين و590 ألف طالب محمد فرح جلود يمثل الجزائر في "بطل تحدي القراءة العربي"

ستكون الجزائر حاضرة في أولمبياد القراءة العربي بدبي من خلال الطفل المبدع محمد جلود الذي يعتبر احد الفائزين في المرحلة الأخيرة في المسابقة، وضمت القائمة النهائية 18 طالباً وطالبة هم الأوائل من 15 دولة عربية بواقع 12 طالبة و6 طلاب وصلوا إلى المرحلة الأخيرة بعدما تفوقوا في التحدي على 3 ملايين و590 ألف و743 طالب وطالبة شاركوا ضمن 3 تصفيات إقليمية نفذت خلال الفترة من سبتمبر 2015 لغاية ماي الماضي 2016 وفقاً لقواعد وضوابط التحدي الموضوعة بناء على أفضل المعايير العالمية.
وستُمثل الجزائرُ بالطفل المبدع محمد عبد الله فرح جلود الطالب بالصف الأول في مدرسة زيادي بطو الابتدائية بمدينة قسنطينة، والذي وصل إلى النهائيات بعدما تفوق على أكثر من 610 ألف طالب وطالبة شاركوا بالتحدي على مستوى الجزائر وخاضوا ثلاث مراحل من التصفيات الوطنية.
وحول مشاركته في المنافسات النهائية، قال والد الطفل والمشرف عليه الأستاذ عبد القادر فرح جلود – حسب بيان تلقت الشروق نسخة منه - "محمد أكبر إخوته، فتح عينيه على الكتب، ولم يلتحق بروضة أو قسم تحضيري ما قبل المدرسة وإنما لقن المبادئ الأولية للغة العربية من قبل والدته، ولم يمض وقت قصير على دخوله إلى الصف الأول ابتدائي إلا وقد استرسل في القراءة والكتابة، وما أن انطلق مشروع التحدي حتى كان سريع القراءة والفهم".
وأضاف الوالد: "لقد حباه الله بقوة ذاكرة مع خيال واسع تعلوه روح النقد والتحليل، ومما ساعده أيضا على فصاحة اللسان تلقينه قصار سور القرآن الكريم منذ بداية نطقه، كما تعوده على استماع القصص من والديه وكثرة الجلسات الحوارية في الأسرة مع إعطائه الحرية وفتح المجال للتعبير في مختلف المواضيع من حين لآخر، مما جعله يكتسب فهما وطلاقة في الحديث مع رصيد لغوي ثري.
كما أضاف الوالد: "رغم الفترة التي تبدو قصيرة جدا لقراءة 50 كتابا بالنسبة لسنه – وهو بالصف الأول ابتدائي – إلا أنه خاض التحدي بكل عزم، فمع تنظيم الوقت ومتعة القراءة تمكن من قراءة 50 عنوانا لاثنين وعشرين مؤلفا تراوح عدد صفحات الكتب بين 10 و20 صفحة، ينسب كل كتاب لمؤلفه من دون خلط بين الشخصيات التي تدور حولها مواضيع الكتب التي تنوعت هذه الكتب بين الأدب العربي، التاريخ والسير، العلوم، السلوك والأخلاق، والتنمية البشرية".
من جانبه قال محمد: "لم تكن القراءة ولا فهم النصوص والمواضيع صعبة، بل كنت أستمتع باستخراج الأفكار العامة والتفصيلية والفوائد بكل يسر، وإنما كانت الصعوبة أحيانا في صياغتها وهنا كان دور الإشراف وأهلي في المناقشة والحوار للوصول إلى صيغة نهائية".
وذكر محمد مجموعة من الكتب التي قرأها مثل "شارع الأمل"، "في بيتنا حاسوب"، "حكاية درجات التفوق"، "جسم الإنسان"،" أسرة سعيدة"، "رامي والمزحة الثقيلة" وغيرها..
وستشهد أوبرا دبي تتويج "بطل تحدي القراءة العربي" وذلك في حفل ضخم تقام فعالياته يوم الاثنين24 أكتوبر الجاري.

وسيكون بمثابة أول أولمبياد عربي للقراءة، بجوائز تبلغ قيمتها 11 مليون درهم إماراتي، بحضور عدد من كبار الشخصيات الثقافية والسياسية وبمشاركة عربية واسعة متمثلة بالمرشحين النهائيين للقب بطل تحدي القراءة العربي وذويهم وبحضور أكثر من 400 ضيف ووفود من 21 دولة مشاركة.
  • الوالد "ابني لم يدخل لا روضة ولا تحضيري ونجح بفضل حفظ القران"
  • "قرأ 50 عنوانا في عمر الست سنوات .. ذاكرة قوية ولغة سليمة"


عن الكاتب

Radouan Const Radouan Const

التعليقات



إذا أعجبك محتوى مدونتنا نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد المدونة السريع ليصلك جديد المدونة أولاً بأول ، كما يمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

إتصل بنا

جميع الحقوق محفوظة

اكبر تجمع للاساتذة الجزائريين

2016